خُبرائنا في خدمتك من أجل صحة جنسية أفضل

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

وضعيات جماع لا تحبها المرأة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
وضعيات جماع لا تحبها المرأة

وضعيات جماع لا تحبها المرأة قد تكره الزوج بسببها حذاري منها ، حيث سنتحدث في مقالنا هذا عن وضعيات جماع قد تكون ممتعة للرجل لكنّها مكروهة عند الأنثى.

هناك الكثير من الأمور التي تحيط بالعلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة، وأهم شيء ينبغي أن يتوفر في هذه العلاقة هو رضى الطرفين عنها والوصول إلى أقصى درجات المتعة والنشوة دون التسبّب بأي ضرر سواء جسدي أو نفسي، ولذلك سنتحدث هنا عن وضعيات الجماع التي قد تكون ممتعة بالنسبة للرجل لكنّها مزعجة للمرأة ولا تحبّها وقد تكره الزوج بسببها، لذلك ينبغي الانتباه والحذر واختيار الوضعيات المريحة للطرفين. 

وضعيات جماع لا تحبها المرأة

وجدت العديد من الدراسات أنّ هناك وضعيات للجماع قد تكون ممتعة بالنسبة للرجل لكنّها مكروهة ومزعجة عند الأنثى، ولذلك من الأفضل الابتعاد عنها حتى لا يترتب على العلاقة نفور وعدم الرغبة في الممارسة فيما بعد، من أبرز هذه الوضعيات:

وضعية السجود: قد تكون هذه من الوضعيات الشائعة لكنّها غير محبّبة و مؤلمة للمرأة لأنّ الإيلاج يكون فيها باتجاه عنق الرحم بشكل مباشر ممّا قد يسبّب أذى للزوجة، أيضًا يمكن أن تصاب الركبتين و المرفقين باِلكدمات بسبب الضغط القوي عليهما إضافةً إلى أنّ كمية الرطوبة تصبح قليلة في هذه الوضعية.

وضعية الفارسة: تعتبر هذه من الوضعيات الغير محبّبة بالنسبة للمراة مع أنها قد تكون ممتعة في بعض الأحيان، حيث يمكن أن لا تصل الزوجة إلى الإثارة والمتعة المطلوبة لأنّه هذه الوضعية تُبرز عيوب الجسم من الترهلات والبطن الكبير. 

وضعية القرفصاء: في هذه الوضعية يكون الرجل هو المتحكم بالعملية الجنسية والإيلاج لذلك قد لا يكون هذا مقبول عند المرأة، حيث تستلقي الزوجة على ظهرها وترفع ساقيها فوق رأسها ثمّ يجلس الزوج فوقها لتبدأ عملية الولوج داخل المهبل، قد تؤدي هذه الوضعية إلى إصابة الساقين أو الرقبة والشعور بألم شديد.

وضعية المقص: تعتبر هذه من الوضعيات الجنسية الخطيرة لأنّ الرجل يقف فيها ويرفع زوجته ويحملها ويكون هناك تداخل في الأرجل، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى السقوط أو حدوث إصابة في الساقين أو الظهر.

أشياء لا تحبها المرأة أثناء الجنس

أشياء لا تحبها المرأة أثناء الجنس
أشياء لا تحبها المرأة أثناء الجنس

ربّما يطغى الخجل على الكثير من النساء فيما يخص العلاقة الزوجية، حيث يمكن أن تخفي ما يُزعجها خلال الممارسة، ولذلك سنذكر من خلال النقاط التالية أبرز الأمور التي ينبغي الابتعاد عنها أثناء الجماع لأنّها قد تسبّب النفور وانخفاض الشهوة الجنسية فيما بعد:

الابتعاد عن الوضعيات الشاذة: ينبغي الابتعاد عن الوضعيات التي لا ترغب بها المرأة وعدم اتّباع وضعيات تقليدية يشاهدها الرجل في الأفلام الإباحية، إذ يمكن أن يصل الأمر إلى إجبار المرأة على شيء لا ترغب به وفرض نوع من الممارسة الجنسية لا تريده وهذا ما قد يهدّد العلاقة بأكملها، لذلك ينبغي تفهم مشاعر وأفكار الزوجة واستيعاب ما تحبّه.

الصمت أثناء العلاقة أو كثرة الكلام: يعتبر الصمت أثناء العلاقة أمر غير محبّب حيث يكون من الأفضل النطق ببعض الكلمات التي تستثير المرأة وربّما تساعدها في الوصول إلى درجة المتعة المطلوبة بشكل سريع، كما أنّ الكلام الكثير والأسئلة المكرّرة عن ما تحبّه أو يزعجها أيضًا غير صحيح لأنّ المرأة يظهر عليها ما تحبّه أو تكرهه لذلك ينبغي أن يكون هناك وسطية في الأمر.

عدم تكرار الحركات والوضعيات: حيث يجب أن لا يتم تكرار نفس الوضعيات والحركات في العملية الجنسية ومحاولة تجديد وتغيير الوضعيات ولا بأس من تغيير المكان أيضًا، حيث إنّ الملل والرتابة في الممارسة يجعل العلاقة مملة ويغلب عليها الفتور لكنّ التجديد في كل مرة وإضافة حركات جديد يجعل العلاقة مختلفة وممتعة.

ممارسة الجنس السريعة: المقصود هنا أن لا يبدأ الرجل بعملية الإيلاج وإدخال القضيب بسرعة، حيث إنّ المداعبة ومبادلة القبل قبل العلاقة أمر مهم بل ويجعل الممارسة أكثر متعة ويزيد من العاطفة ومشاعر الحب، فالجنس السريع يُشعر المرأة وكأنّها لعبة أو أداة لتفريغ الحيوانات المنوية لذلك يجب الحرص على هذا الأمر والانتباه له.

استخدام القوة أثناء ممارسة الجنس: إنّ إثبات الرجولة من خلال استخدام القوة أثناء ممارسة الجنس لا يفيد في أيّ شيء ولا يضيف للعلاقة الجنسية شيء جديد، بل إنّه قد يهدّد العلاقة بأكملها لأنّ المرأة إنسانة و ذات مشاعر وتحب الرقة والرومانسية وليست أداة يتم اللعب فيها لذلك يجب أن يتفهّم الرجل ما تحب وما تشعر به وما الذي يوصلها إلى المتعة دون أي أذى.

كيف يمكن إرضاء الزوجة في الفراش

يمكن أن تؤدي ممارسة الجنس إلى إنهاء العلاقة بين الطرفين إذا كان هناك أذى وضرر يترتب عليها، لكن يمكن أن تكون العلاقة مثالية وتستمر للأبد دون أي مشاكل إذا تمّ مراعاة متطلبات الشخص الجنسية وخصوصًا المرأة، ولذلك سنذكر فيما يلي أبرز الطرق التي يمكن من خلالها إرضاء الزوجة في الفراش:

المداعبة والتقبيل: حيث ينبغي أن يقوم الرجل قبل الإيلاج بمداعبة زوجته وتقبيلها وقول الكلمات التي تثيرها وتُشعرها بالرغبة في ممارسة الجنس ومن الضروري أخذ الوقت الكافي للقيام بهذه الحركات، حيث إنّ هذه الأمور تجعل العلاقة ممتعة أكثر وتوصل الطرفين إلى درجة كبيرة من النشوة الجنسية.

التركيز على المناطق المثيرة: يجب على الرجل أن يتذكّر أنّ المرأة لديها الكثير من المناطق التي يمكن أن تُثيرها بسرعة وتجعلها ترغب في العلاقة أكثر حيث من الممكن مداعبتها وتقبيلها في مؤخرة الرقبة أو الثدي أو الركبة أو الأذنين بدلًا من التركيز على منطقة واحدة.

عدم إدارة الظهر عن الزوجة بعد ممارسة الجنس: إنّ الاستمتاع بممارسة الجنس تؤدي إلى النوم السريع لكن يجب أن لا يُدير الرجل ظهره عن زوجته ويحتضنها ولا بأس في قول بعض الكلمات لها قبل النوم.

الاهتمام بالنظافة الشخصية: يجب على الرجل الاهتمام بنظافته الشخصية أمام المرأة، فالمرأة ليست هي وحدها من يجب أن يظهر بمظهر لائق وجميل أمام الزوج، بل يجب عليه هو الاهتمام بنظافته ونظافة الأماكن الداخلية إضافة إلى الرائحة الجميلة التي تزيد من انجذاب شريكته نحوه.

قول الكلمات المثيرة للزوجة: تميل الزوجة عادة إلى الكلام المثير أكثر من الحركات والمداعبة، حيث يمكن أن تصل إلى هزة الجماع بسرعة بمجرد الهمس أو قول بعض الكلمات المثيرة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

تجديد الحركات والوضعيات: حيث يمكن أن يؤدي اتّباع نفس الحركات والوضعيات إلى الوصول إلى الملل والرتابة في العلاقة بين الشريكين، لذلك يجب التغيير والتجديد في الحركات التي يستخدمها الزوج واقتراح وضعيات أخرى جديدة ومريحة للزوجة ولا بأس من تغيير الأماكن والمواعيد التي يتم فيها الممارسة.

الذهاب إلى الطبيب وقت الحاجة: حيث يجب على الرجل الذهاب إلى الطبيب في حال ملاحظة أي مشكلة تتعلق بالانتصاب أو القذف لأنّ استمرار هذه المشاكل دون إصلاح قد يهدّد العلاقة وتصبح المرأة غير راغبة في ممارسة الجنس مع شريكها.

ماذا تريد المرأة من الرجل أثناء ممارسة الجنس

ماذا تريد المرأة من الرجل أثناء ممارسة الجنس
ماذا تريد المرأة من الرجل أثناء ممارسة الجنس

هناك العديد من الأمور التي تحتاجها المرأة من شريكها أثناء ممارسة العلاقة معه، من أبرز هذه الأمور ما يلي:

الحديث عن جمالها: إذ من الجميل أن يتحدث الرجل لزوجته عن مدى جمالها وجمال جسدها أثناء العلاقة لأنّ هذا يزيد من ثقتها بنفسها ويزيد من متعة العلاقة أكثر وتصبح هناك رغبة أكثر بالممارسة في كل مرة يدعو الزوج فيها زوجته للجماع.

الانتباه إلى إشارات زوجته دون كلمات: قد لا تخبر المرأة زوجها بكل ما تشعر به أثناء العلاقة، بينما هناك إشارات بالعينين أو حركة الجسم أو درجة التنفس يستطيع من خلالها الرجل معرفة ما تريده زوجته وما تشعر به سواء ما يتعلق بالمداعبة أو الرغبة في الممارسة أو أي شيء آخر لذا يجب التركيز والانتباه إلى حركاتها حيث سيزيد ذلك من ثقتها بشريكها وتصبح العلاقة الحميمة ممتعة أكثر بالنسبة لها.

السيطرة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية: يجب على الرجل أن يسمع من زوجته فيما إذا كانت ترغب أن تكون هي المُسيطرة أثناء الممارسة لأنّ هناك الكثير من النساء التي لا تحب أن يكون الرجل فقط هو المتحكّم أثناء ال، لكن هناك من من تحب سيطرة الرجل لأنّها تشعر بالنشوة الجنسية أكثر.

الانتباه إلى وصول المرأة للنشوة الجنسية: حيث يجب أن يتأكد الزوج من وصول زوجته إلى المتعة والنشوة الجنسية التي ترغب بها، إذ سيكون مزعج جدًّا بالنسبة لها أن يصل الشريك إلى المتعة دون أن تصل هي لأنّها ستشعر أنّها أداة للتفريغ فقط، فالعلاقة الجنسية تكون بين طرفين ولا تخص طرف واحد فقط لذلك يجب التأكد من إشباع جميع الرغبات التي تحتاجها الأنثى أثناء العلاقة.

التحدث مع الزوجة: حيث يجب أن لا يتعامل الرجل مع شريكته فيما يخص العلاقة الجنسية أنّها أمر مسلّم به، حيث تحب المرأة أن يتحدث إليها زوجها عن ما يعجبها وتحبّه في العلاقة وعن الأمور التي لا يحبّها إضافةً إلى الأمور التي ترغب بتغييرها حيث يمكن أن تكون هناك أشياء في العلاقة يؤدي استمرارها إلى نفور الزوجة لذلك يجب عدم إهمال هذه النقطة أبدًا.

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة