خُبرائنا في خدمتك من أجل صحة جنسية أفضل

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

نزول دم بعد احتكاك خارجي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
نزول دم بعد احتكاك خارجي

نزول دم بعد احتكاك خارجي هل يعني فقدان العذرية تحقق الآن ، حيث سيكون مقالنا إجابة عن تساؤل مرتبط بِ نزول دم بعد احتكاك خارجي ناتج عن ممارسة العادة السرية.

إذ توجد العديد من الفتيات اللواتي يمارسن العادات السرية ويستخدمن بعض الأشياء أثناء الممارسة، ولكن قد يكون هناك خوف من نزول دم إثر أي احتكاك حاصل ونحن هنا سوف نتحدث عن احتمالية نزول دم أو لا إضافة إلى الوساوس المرتبطة بالحالة وأمور أخرى مرتبطة بالعادة السرية.

نزول دم بعد احتكاك خارجي

يرتبط عادة الخوف من نزول دم بعد احتكاك خارجي بما يسمى العادة السرية التي تقوم الفتاة أو الشاب بممارستها عن طريق لمس وتدليك المناطق التناسلية لديهم، ولأن غشاء البكارة أو ما يسمى العذرية أمر مهم في المجتمع فإن هناك خوف وقلق حقيقي من حدوث أي خدش أو احتكاك يؤدي إلى فقدان هذه العذرية.

جميعنا يعلم أنّ مسألة غشاء البكارة لها أبعاد اجتماعية كبيرة في عالمنا العربي، فهي مسألة حساسة بالنسبة لمعظم العائلات وقد ارتبط أمر الخوف من فقدان العذرية بالعادة السرية بسبب التدليك الحاصل سواء من فوق الملابس أو تحتها للمناطق الداخلية وبالتالي قد يكون هناك إمكانية لخدش غشاء البكارة وفقدانه.

ولكن يجب هنا التوضيح أن الاحتكاك والتدليك الحاصل أثناء ممارسة الفتاة للعادة السرية لا يؤدي إلى نزول دم ولا يُفقد العذرية، وبالرغم من نزول بعض قطرات الدم في بعض الأحيان إلا أن هذا يكون ناتج عن إصابة منطقة الفرج الخارجية وليس غشاء البكارة الموجود داخل المهبل.

وساوس فقدان العذرية

في البداية يجب علينا أن نفهم ما هو غشاء البكارة: إذ هو عبارة عن ثنية جلدية تحيط بمنطقة المهبل ويوجد بها فتحة ينزل منها الإفرازات ودم الدورة، وهذا الغشاء متشابه في تركيبه النسيجي بين الفتيات لكن الفتحة قد تختلف بين سيدة وأخرى.

المهم هو أن تعلم أن هذا الغشاء يكون بعيد عن فتحة الفرج بحوالي 2 سم، فهو لا يكون على نفس مستوى الفرج عند الأنثى، وبالتالي فإن احتمالية فقدان هذا الغشاء نتيجة احتكاك خارجي هو أمر غير محتمل.

و سنوضح من خلال النقاط التالية التي تعتبر بمثابة أدلة علمية على الحالات التي لا يمكن أن يحدث من خلالها تمزيق لِغشاء البكارة، مقابل أمور يمكن أن يحدث من خلالها تمزيق لِغشاء البكارة:

الشد الخارجي لشفرات المهبل لا تسبب أي خدش أو ضرر في غشاء البكارة.

تدليك واحتكاك منطقة البظر من الخارج لا تؤدي إلى تمزق غشاء البكارة وفقدان العذرية.

لا يحدث تمزق لغشاء البكارة إذا قامت الفتاة بممارسة العادة السرية من خلال الوسادة.

لا يحدث ضرر وخدش في غشاء البكارة إذا قامت الفتاة بممارسة العادة عن طريق المياه الجارية.

الحالة الوحيدة التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث ضرر و تمزق في غشاء البكارة هو إدخال شيء صلب في فتحة المهبل.

لماذا لا تفقد الأنثى غشاء البكارة عند نزول الحيض

الإجابة على هذا السؤال مرتبطة بتركيبة غشاء البكارة، حيث يوجد في هذا الغشاء فتحة طبيعية تسمح بمرور دم الحيض وأيضا الإفرازات المهبلية منه ولذلك لا يمكن أبدا فقدان غشاء البكارة في فترة الحيض.

هل العادة السرية محرمة

هل العادة السرية محرمة
هل العادة السرية محرمة

بالنسبة للأديان فإنها تقول أن ممارسة العادة السرية هي مسألة محرمة ولا يجوز القيام بها، أما بالنسبة للأبحاث العلمية الصادرة عن مراكز البحث فإنها تقول أنه لا يوجد دليل علمي واحد على أنه ينبغي عدم القيام بالممارسة.

ممارسة العادة السرية خلال نزول الدورة الشهرية

المسألة هنا غير مرتبطة بالتوقيت سواء قبل أو بعد أو أثناء الدورة الشهرية، الأمر متعلق بإمكانية خدش غشاء البكارة ونزول دم مع دم الحيض، أما بالنسبة للممارسة بحد ذاتها فهي عادية عند نزول الحيض حتى ولو شعرت السيدة بتهيج ورعشة جنسية ونزول الإفرازات بسبب العادة السرية فإن هذا لا يعني حدوث أي ضرر لها.

علاقة الافرازات المهبلية بِغشاء البكارة

عادة ما يصاحب تمزق غشاء البكارة نزول دم أحمر فاتح وليس نزول افرازات، ولكن الإفرازات المهبلية لها علاقة بالتهيج الجنسي الحاصل في فترة الدورة الشهرية والذي قد يختلف في لونه وكثافته بين فتاة وأخرى.

وهنا يجب التنويه أن كثرة الإفرازات قد تعني وجود التهابات حادة في منطقة المهبل وعنق الرحم سواء نتيجة عدوى بكتيرية أو فطرية، وهنا قد تشعر الأنثى أيضًا ببعض الألم والحرقة ولذلك يجب الذهاب إلى الطبيب من أجل الحصول على الأدوية المناسبة والمضادات الحيوية التي تؤدي إلى التخلص من الوضع غير المريح الناتج عن كثرة الإفرازات.

معلومات خاطئة حول العادة السرية

هناك العديد من المعلومات والأفكار الخاطئة التي قام المجتمع بربطها بالعادة السرية، وهي في الحقيقة غير صحيحة أبدًا، من أبرز هذه المعلومات ما يلي:

فقدان العذرية: لا يمكن أن تفقد المرأة عذريتها بسبب ممارسة العادة السرية، سواء تمت الممارسة من فوق أو تحت الملابس، حيث قام المجتمع بنشر هذه المعلومة حول أن ممارسة العادة السرية تؤدي إلى فقدان العذرية لكن هذا يعتبر كلام غير صحيح البتة.

يصبح لون منطقة المهبل أغمق من السابق: حيث توجد شائعة منتشرة في المجتمع أن ممارسة العادة السرية تؤدي إلى تغير لون المهبل من اللون الفاتح إلى اللون الغامق وبالتالي فإن الرجل سيكتشف أنّ المرأة كانت تمارس العادة السرية عندما يتزوجها ويرى المنطقة، ولكن هذا غير صحيح أبدًا فالعادة السرية لا تؤدي إلى تغيير لون المنطقة التناسلية عند الأنثى.

نزول دم أحمر فاتح اللون: حيث يشيع أيضًا بين الناس أن تدليك المرأة بأظافرها لمنطقة شفرات المهبل أثناء قيامها بممارسة العادة السرية يؤدي إلى خدش هذه المنطقة ونزول دم، لكن الحقيقة غير ذلك، حيث إن نزول الدم مرهون فقط بإدخال مواد صلبة داخل المهبل وليس تدليك المنطقة التناسلية باليدين والأظافر.

أضرار العادة السرية

أضرار العادة السرية
أضرار العادة السرية

هناك العديد من الأضرار الصحية التي قد تنتج عن ممارسة العادة السرية، هذه الأضرار مثبتة بالدلائل العلمية وليس من أفكار ومعلومات خاطئة، من أبرز هذه الأضرار ما يلي:

الإصابة بالألم مع حدوث كدمات: قد يؤدي العنف في ممارسة العادة السرية واستخدام الأدوات الصلبة إلى الشعور بالألم والكدمات وربّما يؤدي استخدام الأدوات الحادة إلى حدوث الجروح.

زيادة خطر كسر القضيب: قد يؤدي أيضا استخدام العنف من قبل الرجل أثناء ممارسة العادة السرية إلى زيادة خطر كسر القضيب خصوصًا إذا تم مسكه من قبل شخص آخر.

زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض: حيث يمكن أن يؤدي استعمال الأدوات الملوثة أثناء ممارسة العادة إلى احتمالية الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا، وقد يؤدي أيضا استخدام الألعاب الجنسية الملوثة أو التي استخدمها شخص آخر إلى إمكانية انتقال العدوى المسبّبة للمرض، ولذلك ينبغي غسل هذا الألعاب بعد كل استخدام والحفاظ عليها نظيفة ووضع الواقي الذكري عليها عند كل استخدام.

إمكانية حدوث تقرحات في الأعضاء التناسلية وقد يصاب الرجل بالتورم أو ما يسمى الوذمة في قضيبه نتيجة تجمع السوائل، وعادة ما يحتاج هذا التورم إلى فترة طويلة حتى يزول.

انخفاض الإحساس في المناطق التناسلية: إذ يمكن أن يؤدي استخدام العنف أثناء ممارسة العادة السرية إلى تخفيف الشعور بإحساس القضيب خصوصًا عند ممارسة الجنس الحقيقي مع الزوجة.

زيادة حساسية المناطق الداخلية: حيث يمكن أن تتأثر الأعضاء التناسلية عند الذكر والأنثى وتصبح حساسة من أي شيء نتيجة القيام بممارسة العادة السرية.

تأثير الممارسة على الحياة العادية: إذ قد تؤدي كثرة ممارسة العادة السرية والإفراط فيها إلى تعطيل الحياة اليومية وعدم القيام بالأنشطة اليومية والتغيب عن العمل والدراسة وربّما تأثر العلاقات الاجتماعية مع الأشخاص الآخرين وخصوصًا الزوجة، كما يمكن أن تصبح العادة السرية بديلًا عن العلاقات والممارسات الطبيعية في الحياة.

فوائد العادة السرية

قد يستغرب البعض من وجود فوائد لِلعادة السرية، لكن الحقيقة هي أن العلم أثبت وجود بعض الفوائد المرتبطة بممارسة العادة السرية، من أبرز هذه الفوائد ما يلي:

تعزيز صحة الجهاز المناعي: حيث وجدت الدراسات أن ممارسة العادة السرية تؤدي إلى تحسين المناعة بسبب إفراز بعض الهرمونات أثناء حصول الرعشة أو هزة الممارسة الجنسية.

تحسين الحالة النفسية: تقول الدراسات أن العادة السرية تُشعر الشخص سواء الذكر أو الأنثى بالسعادة بسبب الهرمونات التي يتم إطلاقها أثناء الممارسة والتي تعمل على تحسين المزاج وتحسين نفسية الفرد.

التقليل من التهابات المثانة وعنق الرحم: حيث يمكن أن تؤدي ممارسة العادة السرية من قبل البنات إلى التقليل من الإصابة بالتهابات المثانة وعنق الرحم بسبب زيادة إفراز المخاط الذي يعمل على إزالة البكتيريا.

تحسين صحة القلب: تؤدي ممارسة العادة السرية إلى تحسين صحة القلب من خلال الزيادة الكبيرة في ضرباته وهو ما يساوي تقريبا ممارسة تمرين المشي السريع.

تحسين النوم: تقول الدراسات أن ممارسة العادة السرية تساعد في إفراز هرمون الإندروفين الذي يساعد الشخص على النوم ومنع الأرق.

التقليل من التوتر: حيث يؤدي ممارسة العادة السرية إلى زيادة إفراز هرمون الأندروفين الذي يُشعر الشخص بالسعادة ويمنع التوتر تمامًا مثل الشعور باللذة والمتعة التي تصاحب العملية الجنسية.

يمكن أن تساعد ممارسة العادة السرية في التخفيف من التشنجات والآلام المصاحبة للدورة الشهرية عند الأنثى.

زيادة صلابة القضيب: أثبتت الدراسات أيضًا دور العادة السرية في زيادة صلابة وقوة القضيب، الذي عادة ما تزداد ليونته مع التقدم في السن.

التقليل من سرطان البروستاتا: حيث ذكرت الدراسات أن احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا تقل بمقدار الثلث إذا تم ممارسة العادة السرية أكثر من 5 مرات في الأسبوع.

كيف يمكن التخلص من إدمان العادة السرية

هناك العديد من الطرق التي يمكن القيام بها من أجل التقليل من ممارسة العادة السرية أو التوقف عنها ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

استشارة الطبيب النفسي أو المستشار الأسري من أجل تقديم الدعم والبدائل التي يمكن أن تُغني الشخص عن ممارسة العادة السرية.

القيام بشيء مفيد سواء من حيث ممارسة هواية ما أو ممارسة نوع من التمارين الرياضية سواء من خلال ممارسة اليوغا والتأمل أو التمارين العادية التي تساعد على الشعور بالسعادة والاسترخاء والتخلص من أي توتر أو ضغوط نفسية والامتناع عن ممارسة العادة السرية بشكل مستمر.

قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء أو بناء علاقات جديدة مع أصدقاء جدد والخروج في نزهات ونشاطات والقيام بالتمارين مع بعضهم البعض، حيث يؤدي ذلك إلى الانشغال وعدم التفكير الدائم في العادة السرية.

التدوين في دفاتر الملاحظات عن الأنشطة التي يتم القيام بها أو الكتابة عن أي شيء مفيد يؤدي إلى الانشغال وعدم التفكير المستمر بالعادة السرية.

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة