خُبرائنا في خدمتك من أجل صحة جنسية أفضل

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج، من أهم المواضيع التي تشغل بال كل البنات المقبلين على الزواج، وكثر البحث في الفترة الاخيرة البحث عن موضوع مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج، وأيضًا كثر السؤال عن مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج بين البنات وبعضهم البعض، ولذلك نحن في موقعنا قررنا الاجابة عن سؤال ما هي مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج، فقط كل متحاجين إليه هو قراءة السطور القادمة للتعرف على تفاصيل مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج.


الجدير بالذكر أن مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج من الأمور التي تأخذ حيز كبير من الاهتمام من قِبل البنات والشباب المقبلين على الزواج والمتزوجين حديثًا، كما ان نجاح العلاقة الحميمة يتوقف عليه نحاج العلاقة الزوجية بالكامل أيضًا، فكلما كانت العلاقة الحميمة ناجحة ومرضية للطرفين، كما كان متسوى نجاح العلاقة الزوجية بالكامل مرتفع وناجحة، وكلما كان هناك معوقات ومشاكل تعرقل العلاقة الحميمة، كلما كثرت المشاكل الزوجية، وهددت بفشل العلاقة الزوجية بالكامل، ولضمان نجاح العلاقة الحميمة يجب الاهتمام بنجاح كافة مراحلها، ولذلك في السطور القليلة القادمة سوف نتعرف سويًا على مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج وهي كالآتي.

مرحلة الرغبة الجنسية:
مرحلة الرغبة الجنسية:

مرحلة الرغبة الجنسية:

من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج هي مرحلة الرغبة الجنسية عند الزوجي، ولذلك تعد مرحلة الرغبة الجنسية هي المرحلة الاولى من مراحل العلاقة الحميمة، وهي مراحل أساسية لبدء ممارسة العلاقة الحميمة ولتكمله باقي المراحل، ولذلك هناك بعض الأوقات التي يزداد فيها مستوى الرغبة الجنسية وهي كالآتي:

– فترة التبويض:
في هذه الفترة يكون مستوى هرمون البروجسترون مرتفع، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مستوى الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، والجدير بالذكر أن فترة التبويض تكون في الفترة من بعد انتهاء الدورة الشهرية بحوالي اسبوع وحتى 4 أو 5 أيام، وفي هذه الفترة تكون البويضة في انتظار عملية التخصيب، الأمر الذي يجعل الزوجة أكثر حساسية للمثيرات الجنسية، ولذلك ينصح للأزواج الذين يرغبون بحدوث الحمل بممارسة العلاقة الحميمة في هذه الفترة.

– أثناء الراحة من العمل:
من المعروف أن العمل في كثير من الأوقات يؤثر بالسلب على الزوجة، وذلك من خلال الضغط والإجهاد الذي تتعرض له الزوجة في العمل، ويجعلها أقل أهتمامًا بنفسها بسبب انشغالها، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مستوى الإحراج من زوجها ومن ممارسة العلاقة الحميمة معه، أما على الناحية الأخرى في أوقات الإجازات والراحة يكون مستوى الضغط والإجهاد أقل من المستويات التي تتعرض لها في العمل، كما ان تكون هناك فرصة للإهتمام بنفسها بشكل أكبر وتكون أكثر استعدادًا لممارسة العلاقة الحميمة بطريقة صحيحة وممتعة.

– بعد ممارسة التماريين الرياضية:
تعد ممارسة الرياضة مفيدة على المستويين الشخصي والجنسي، وذلك من خلال تحسين الشكل العام للجسم مما تزداد ثقة المراة بنفسها ويجعلها أكثر رغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، وعلى الناحية الأخرى، تعمل ممارسة الرياضة على تحسين الدورة الدموية في الجسم، الامر الذي يؤدي إلى زيادة تدفق الدم بكفاءة إلى كافة أجزاء الجسم، مما يؤدي إلى زيداة مستوى الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

– تناول بعض أنواع الأطعمة:
الجدير بالذكر ان هناك بعض أنواع الأطعمة والأكلات التي تزيد من الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، وذلك من خلال مساعدة الجسم في افراز الهرمونات الجنسية التي تزيد من الرغبة الجنسية، كما أن هذه الأطعمة تعد من الأطعمة الشهيرة والمعروفة بدورها في زيادة مستويات الرغبة مثل المأكولات البحرية مثل المحار وغيرها التي تحتوي على الاحماض الامينية التي تساعد في افراز الهرمونات الجنسية بشكل كبير عند كلا الجنسين، هذا بالإضافة إلى المكسرات التي تحتوي على الكثير من العناصر الهامة للجسم وخاصة القدرة الجنسية مثل المغنسيوم والفيتاميناتن فضلا عن الشيكولاتة الداكنة التي تعمل على تحسن المزاج وزيادة الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

مرحلة الإثارة الجنسية:
مرحلة الإثارة الجنسية:

مرحلة الإثارة الجنسية:

من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج هي مرحلة الإثارة الجنسية، في هذه المرحلة ينتصب العضو الذكري للرجل ويقوم المهبل بإخراج إفرازاته استعدادًا للقيام بممارسة العلاقة الحميمة، ولكن للوصول إلى هذه المرحلة يحتاج الرجل للمرور ببعض الخطوات الهامة للوصول للإثارة وهذه الخطوات كالآتي:
– الإهتمام بالمظهر الخارجي:
دائما ما يحب الرجل النظر إلى جسم زوجته وهي ترتدي أكثر الملابس إثارة بالنسبة له، ولذلك يجب عليكي الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر الخارجي لكِ، وذلك من خلال إظهار أكثر الامكان اثارة لديكِ وستر المناطق التي لا ترغبين في إظهارها لزوجك، كما يجب عليك الاهتمام بأختيار افضل الملابس التي يفضلها زوجك وتعمل على اثارته.

– الكلمات المثيرة:
من المعروف أن الكلمات المثيرة من أهم الأمور التي تثير الرجل بشكل كبير، ولذلك يجب على الزوجة الاهتمام بإخبار زوجها والتحدث إليه بالكلمات التي تثير، كما يمكنها أخبار زوجها برغبتها في ممارسة العلاقة الحميمة معه وانها تريد تجربة يوم جديد وعلاقة جديدة معه، فكل هذه الأفعال تعمل على اشعال رغبة الرجل الجنسية وزيادة رغبته في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته.

– التقبيل:
الجدير بالذكر أن التقبيل من أهم انواع المداعبات التي تعمل على اثارة الرجل بشكل كبير، كما ان هناك بعض المناطق التي يجب على الزوجة تقبيل زوجها فيها لزيادة مستوى رغبته في ممارسة العلاقة الحميمة معه، وهذه المناطق كالآتي:
1- تقبيل شفتيه بشفتيك بقوة.
2- كما يمكنك الضغط بهدوء على شفايف زوجك من خلال أسنانك.
3- تقبيل جسد زوجك بالكامل بالانتقال من المناطق الاقل اثارة وحتى مناطق الاثارة الكبيرة في جسدة.

– تديلك فروة الرأس:
تدليك فروة الرأس من الأمور التي تعمل على اثارة كلا الزوجين أيضًا، ولذلك ننصح الزوجة بتدليك فروة رأس زوجها بكل هدوء وبطء من الخلف من نهاية فروة الرأس وحتى المقدمة والأمام وذلك لإثارة زوجها.

– الجنس الفموي:
من مراحل الاثارة الجنسية بالنسبة للرجل أيضًا ويفضلها الكثير من الرجال من الحين للأخر، ولذلك يمكنك عمل الجنس الفموي للزوج وذلك لإثارة الزوج للدرجة المطلوبة، ولكن يجب عليكي الالتزام بضوابط هذا النوع وحتى لا تتعرض للمشاكل الصحية والامراض المنقولة جنسيًا.

مرحلة الاستجابة الجنسية:
مرحلة الاستجابة الجنسية:

مرحلة الاستجابة الجنسية:

 من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج هي مرحلة الاستجابة الجنسية، والتي تأتي بعد مرحلتين من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج هما الرغبة الاثارة الجنسية، الجدير بالذكر أن هذه المرحلة تتسم ببعض السمات وهي كالآتي:

– التنفس السريع وزيادة معدل ضربات القلب.

– زيادة في توتر العضلات.

– توسع جدار المهبل عند الزوجة وزيادة حجم ثديها إلى الربع تقريبًا.

– تقلص حجم كيس الصفن عند الرجل، وزيادة وتضخم الخصيتين، ونزول السائل الذي يعمل كمزلق خلال العلاقة.

– تدفق الدم في الاوعية الدموية الموجودة في الاعضاء التناسلية بشكل كبير، مما يساعد في كبر حجم العضو الذكري وانتصابة، وانتفاخ البظر عند الأنثى.

– نزول المزلقات المهبيلة عند الزوجة والتي تعمل على تسهيل عملية الإيلاج.

– تغير لون الجلد ليصبح لونه وردي، وظهر بعض البقع الحمراء.

وبعد ذلك يصل الجسم إلى مرحلة من الاستقرار بحيث لا يوجد أي تغيرات ملحوظة غير التغيرات التي ذكرناها، وذلك حتى الوصول إلى مرحلة النشوة الجنسية والتي تتميز بإنها اقصر مراحل العلاقة الحميمة ( مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج ) وتعد مرحلة النشوة الجنسية هي أقصر المراحل ويحدث فيها بعض الانقباضات العضلية ويزداد معدل ضربات القلب إلى أعلى مستوياته وكذلك يرتفع ضغط الدم، ثم يحدث تراجع في مستوى الإثارة الجنسية تمهيدًا للمرحلة المقبلة من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج.

– مرحلة الاسترخاء:
أخر مرحلة من مراحل العلاقة الحميمة بالتفصيل الممل للمقبلات على الزواج هي مرحلة الاسترخاء، ويحدث في هذه المرحلة عودة جسم كلا الزوجين إلى حالته الطبيعية، ويبدأ الاحتقان الذي حدث للأعضاء التناسلية وهذه المناطق في التراجع إلى حالته الطبيعية، كما يعود معدل التنفس وضربات القلب إلى المعدل الطبيعي.

في الطبيعي تستغرق هذه المرحلة بضع دقائق عند الرجال لعودته الجسم إلى طبيعته الأولى، ولكن هناك بعض الرجال تستغرق لديهم العودة إلى الحالة الطبيعية بعد الاسترخاء بضع أيام وذلك بناءًا على الحالة الصحية والجسدية والنفسية عند الرجل.

بعد الانتهاء من مرحلة الأسترخاء يعود الجسم لكلا الزوجين إلى حالته الطبيعية كما أنها يشعران بالسعادة نتيجة إلى إفراز الهرمونات الخاصة بالسعادة نتيجة إلى ممارسة العلاقة الحميمة، كما أنها يشعران بالحاجة إلى النوم نتيجة إلى حالة تعرف بأسم النعاس الجنسي، والتي يشعر بها الزوجين بعض الاسترخاء والانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة.

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة