قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

5 علامات غريبة تفضح المرأة بأنها تريد ممارسة الجنس – تعرف إليها الآن..

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
5 علامات غريبة تفضح المرأة بأنها تريد ممارسة الجنس - تعرف إليها الآن..

يعتبر ممارسة الجنس وممارسة العلاقة الحميمة مع شريك الحياة هي أساس الحياة، والبذرة التي أنبت هذا الكون الملئ بالرجال والنساء حولنا، ويعتبر ايضار ممارسة الجنس هو اساس يرتكز عليه البيت والحياة الزوجية، فممارسة الجنس تضفي على حياة الزوجية كل أشكال الحب والحنان والرومانسية على كلًا الشريكين، فجميعنا في حاجة إلى الشعور بالأمان والحب في بيته، وجميعنا يريد أن يلبي أحتياجاته الجنسية من خلال ممارسة الجنس مع شريك الحياة سواء كان رجل أو كانت المرأة. فإن ممارسة الجنس قادرة على تغيير مزاج شركاء الحياة إلى الأفضل دائمًا وذلك لأن أجسامنا تفرز العديد من الهرمونات التي تشعرنا بالسعادة والهرمونات المسؤولة عن تخفيف الألم وغيرها.

لذلك قد يتسائل الكثير العديد من الأسئلة حول ممارسة الجنس بشكل عام، بالأخص عن ممارسة الجنس بالنسبة للمرأة، وهل فعلًا تحتاج المرأة إلى ممارسة الجنس مثل الرجل؟ وإن كانت بالفعل تحتاج إلى ممارسة الجنس كالرجال، فما هي الإشارات التي تدل على إحتياج المرأة لممارسة الجنس؟ وهل يستطيع الرجل معرفة إن المرأة تريد ممارسة الجنس من خلال هذه الإشارات؟ وهل يوجد أوقات معينة تزداد رغبة الزوجة في ممارسة الجنس مع زوجها؟ وهل يوجد أوقات أخرى تعزف المرأة عن ممارسة الجنس؟ كل هذه الأسئلة واكثر سنقوم بالرد عليها من خلال هذا المقال.

ولكن نحن في مجتماعتنا الشرقية والعربية نستنكر الحديث عن ممارسة الجنس مع الزوجة، وخصوصًا إن كان الحديث من جانب الزوجة عن ممارسة العلاقة الحميمة. وفي كثير من الأحيان لا يهتم الرجل برغبتة زوجته في ممارسة الجنس معه وذلك جهلًا منه برغبات زوجته.
فالزوجة مثلها مثل الرجل تمامًا فهي بحاجة إلى ممارسة جنسية لطيفة مع زوجها لإشباع رغبتها، وحتى تستطيع أن تكمل حياتها مع زوجها في سعادة وإطمئنان، فهي في كثير من الأحيان تريد ممارسة الحب ولكن تخشى أن تفصح عنه رغبتها خوفًا من تصرف الرجل أو بسبب الإحراج الشديد من طلب هذها الأمر، ولكن علاج هذه المشكلة يقع على عاتق الزوج، الذي منوط به الإحساس بزوجته وتلبية رغابتها وإشباع شهوتها، حتى تستطيع إكمال حياتها في سلام.

لذلك قررنا في هذا المقال عن الإشارات التي إذا فعلتها الزوجة فإنها بذلك تريد ممارسة الجنس مع زوجها، ليكون هذا المقال بمثابة مرجع رئيسي لك عزيزي الزوج فتابع معنا!، وللمزيد..

 

هل تريد المرأة ممارسة الحب كالرجل؟

بكل تأكيد نعم فكلا الجنسين في حاجة إلى ممارسة الجنس، هذه العملية الحيوية الضرورية للغاية في استمرار الحياة والجنس البشري، لذلك فالمرأة فالكثير تكون في حاجة شديدة لممارسة الجنس مع شريك حياتها، وفي كثير من الأحيان تكون رغبة المرأة في ممارسة الجنس أكبر بكثير من رغبة الرجل.
لذلك ما يجب على الرجل فعله في هذه المرحلة هو إحترام رغبة الزوجة والعمل على تلبية هذه الرغبة.

أهم العلامات التي تفضح رغبة الزوجة في ممارسة الجنس مع زوجها:

– إذا وقفت الزوجة أمام المرآة وأخذت بالنظر إلى نفسها وإلى زوجها بنظرات مثيرة ورومانسية وهي تلعب وتداعب شعر رأسها، فهي بذلك تريد أن تقول لك أنها في شوق كبير لممارسة العلاقة الحميمة معك، لذلك فما يجب عليك إلا تلبية رغبتها بذلك وأحتضانها وقضاء ليلة زوجية سعيدة. ويمكنك التعرف على أكثر الأماكن التي تثير الزوجة وذلك لتلبية رغبتها من هنا..

– في الكثير من الأحيان تعد الزوجة نفسها عن طريق الأستحمام خاص ورش العطور المحببة للزوج وذلك حتى تجذب الزوج لها للممارسة الحميمة معه.

– وكثيرًا أيضًا ما تعد الزوجة نفسها عن طريق لبس الألبسة المثير والقصيرة التي تغري الزوج كثيرًا ولذلك للتعبير لزوجها عن مدى إشتياقها له ولممارسة العلاقة الجنسية معه، فعليك أيضًا الركض وراء رغبة الزوجة وتلبيه حاجتها الجنسية معك, وقضاء ليلة رومانسية خاصة مع الزوج.

– إذا قامت الزوج بالجلوس بجانب زوجها وأقتربت منه كثيرًا وشرعت في لمسه لمسات رومانسية خاصة، فهي أيضًا هنا تريد القول له هي بنا لقضاء ليلة زوجية سعيدة مع بعضنا، ويجب على الزوج إضاء رغبة زوجته ومساعدتها على تحقيق السعادة المتوقعة من ممارسة الحب معًا.

– من الإشارات المميزة التي تفضح رغبة الزوجة في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها، عندما تجلس أمامه وتقوم بمباعدة أرجلها عن بعضها، وتنظر لزوجها نظرات حب ورومانسية، في تريد القول له دون أن تنطق أنها في أشد الحاجة إلى ممارسة العلاقة الحميمية معه، فهنا يجب على الزوح تلبيه رغبة الزوجة المشتعلة في ممارسة الحب معه، وقضاء ليلة زوجية عاطفية مليئة بالحب والرومانسية.

– في بعض الأوقات تقول الزوجة بممارسة الغزل في زوجها وجماله وجسده، فهي بذلك تريد أن تقول له انها في شوق لهذا الجسد ولممارسة العلاقة الحميمية معه.

هل يوجد أوقات معينة تزداد فيها رغبة الزوجة في ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها؟

بكل تأكيد هناك العديد من الأوقات التي تزداد فيها رغبة الزوجة بممارسة الحب مع زوجها، وان من أهم هذه الأوقات هو الآتي:

– تعد فترة التبويض هي أهم الاوقات التي ترتفع فيها رغبة الزوجة في ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها، وذلك نتيجة إفراز هرمون البروجيسترون بكمات مناسبة، وتبدأ فترة التبويض في الغالب بعض حدوث الحيض والدورة الشهرية بحوالي 7 أيام، ففي خلال هذه الفترة تكون الزوجة في أشد الحاجة إلى الممارسة الجنسية وهذه الفترة أيضًا مهمة جدًا لحدوث التخصيب.

– بعض الأكلات من الممكن أن تزيد من الرغبة الجنسية للزوجة وللزوج أيضًا، كأكل المأكولات البحرية والتي تحتوي على الكثير من الفسفور والمعادن والأحماض الأخرى التي تزيد من الرغبة الجنسية وتحفز الهرمونات الجنسية بشكل كبير، وأيضًا الشيكولاته الداكنة والكثير من أنواع المكسرات التي تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمغنسيوم الذي لهم دور كبير في زيادة الرغبة الجنسية لدي السيدات.

– فصل الصيف والأيام التي تكون فيها الشمس مرتفعة، تزيد رغبة السيدات فيها وذلك نتيجة حصولهما على قدر جيد من فيتامين د الذي له تأثير كبير على زيادة الرغبة الجنية عند السيدات.

 

– عندما تقوم الزوجة بممارسة الرياضة والتمارين، يزداد تدفق الدم في الدورة الدموية في الجسم، مما يعمل على تحفير الأنثي للقيام بالممارسة الجنسية.

 

هل هناك فترات تعزف فيها الزوجة عن ممارسة الحب أو تقل رغبتها في الممارسة الجنسية؟

في الحقيقة هناك أيضًا بعض الفترات التي تقل فيها رغبة الزوجة كثيرًا في ممارسة العلاقة مع شريك الحياة، وقلة الرغبة تكون ناتجة عن بعض الأمراض والمشاكل الصحية في كثير من الأحيان. فما هي تلك الأوقات؟

– في بعض الأوقات تعاني الزوجة من بعض المشاكل الصحية الجنسية التي تسبب لها بعض الألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها، لذلك تقل رغبة الزوجة كثيرًا في هذه الأوقات خوفًا من الأوجاع المتوقعة عند الممارسة. وأيضًا أحيانا لا يشعر الزوج بهذا الألم الذ تشعر به زوجته في كل مرة يمارس معها العلاقة الحميمة، ونتيحة ذلك الألم أيضًا تكون عزوف الزوجة عن ممارسة الجنس مع زوجها.

– تعاني بعض السيدات أحيانا من البرود الجنسي، وذلك البرود يكون ناتجًا عن خلل في هرمونات الزوجة، مما يولد عن الزوجة العزوف عن ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها.

– بعد مرحلة الحمل الأول وبعد الولادة يعاني بعض السيدات من حالات أكتئاب، تكون نتيجته عدم الرغبة بممارسة الجنس مع الزوج، ولكن من الممكن تخطي هذه الحالة بمساعدة الزوج للخروج من مرحلة الإكتئاب والعودة مرة أخرى إلى النشوة الجنسية.

– أثناء الثلاث أشهر الأولى من الحمل وأثناء فترة الوحم، تعاني الكثير من السيدات بعدم الرغبة في ممارسة الجنس.

– وفي بعض فترات الحمل وبالأخص الحمل الأول تخشى العديد من السيدات من ممارسة العلاقة خوفًا على صحة الجنين، ظننًا منها بإن ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج من الممكن أن تؤثر بالسلب على سلامة الجنين وعلى صحتها، مما يولد عندها أحساس بعد الرغبة في الممارسة الجنسية.

– شعور بعض الزوجات بعدم الرغبة بالجنس، عندما لا يراعي الزوج الحالة النفسية لها، ويعتقد أن زوجته مجرد إناء يقوم بإفراغ طاقته وشحنته الجنسية بداخله، يتولد عندها هذا الشعور، واحيانًا تشعر وكأنه أغتصاب وليس ممارسة للحب.

 

في نهاية المقال وجب التنويه إلى أن للزوجة نفس المشاعر والأحاسيس التي يشعر بها الزوج من ناحية الممارسة الجنسية، وأن الرغبة الجنسية للزوجة موجود وتشعر بها كما يشعر بها الزوج وأكثر، لذا يجب على الزوج إحترام رغبة زوجته والعمل على تلبيتها دائمًا.

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

تحميل كتب ثقافية جنسية

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك