خُبرائنا في خدمتك من أجل صحة جنسية أفضل

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

الوقت بين الأكل والجماع

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
الوقت بين الأكل والجماع

الوقت بين الأكل والجماع وما مخاطر تناول الطعام قبله مباشرة ؟ حيث سنتحدث في المقال عن الوقت المناسب بين الأكل والجنس، وخطورة تناول الطعام مباشرة قبل الجماع.

هناك من يقول أن تناول الطعام قبل ممارسة الجنس بوقت قصير قد تؤدي إلى العديد من المشاكل، ولكن هل هذا الكلام صحيح؟ وما هو الوقت اللازم بين تناول الطعام والمعاشرة الزوجية، سنعرف ذلك من خلال هذا المقال.

الوقت بين الأكل والجماع 

إذا تحدثنا عن تناول الطعام قبل الجماع أو تناول الطعام على معدة ممتلئة فإن هذا يعني عدم قيام الرجل بدوره الجنسي بشكل كامل وعدم وجود رغبة كبيرة عند النساء من أجل الممارسة، ويعود السبب في ذلك إلى حاجة المعدة لِلدم والطاقة من أجل هضم الطعام إضافة إلى حاجة الرجل أيضا للدم والطاقة من أجل القوة اللازمة لممارسة الجنس و انتصاب القضيب بالشكل الجيد.

ولذلك قد لا تكون هناك قوة كافية للأداء الجنسي عند الممارسة المباشرة بعد امتلاء المعدة لأن المعدة تستخدم الطاقة والدم في الهضم ولهذا لا يصل ما يكفي إلى القضيب منهما.

أما بالنسبة للمرأة فإن هناك دراسات تقول أن المرأة التي تتناول وجبة دسمة تشعر بالرضا الكافي ولذلك لا تجد رغبة كبيرة في الممارسة مع الشريك عندما يطلب منها ذلك.

ومن هنا فإننا نقول أن الوقت اللازم بين تناول الطعام وممارسة الجنس هي من ساعة إلى 3 ساعات والسبب في ذلك هو أن المعدة تكون قد استخدمت الطاقة اللازمة وأخذت ما يكفي من الدم من أجل الهضم، وبهذا لا يجد الزوجان أي مشاكل أثناء الممارسة مثل: الصداع أو القيء أو الصداع أو زيادة معدل نبضات القلب أو الشعور بوجع في منطقة المعدة. 

كما أن الدم يصل بكل سهولة إلى الأعضاء التناسلية في فترة المداعبة التي تسبق الجنس وهذا يضمن سرعة وقوة انتصاب القضيب وبقاء الانتصاب فترة طويلة.

مخاطر الجماع بعد تناول الطعام مباشرة

ليس ممنوعا أن يقوم الرجل والمرأة بممارسة الجنس بعد تناول الطعام مباشرة، كما لا يوجد دراسات مؤكدة حول أضرار الممارسة المباشرة بعد تناول الطعام، ولكن قد تظهر بعض الأعراض والمشاكل المرتبطة بالمعاشرة المباشرة بعد الجماع، ومن أبرز هذه المشاكل ما يلي:

الشعور بعسر الهضم أو وجود صعوبة في امتصاص الطعام بسبب عدم توفر الطاقة والدم الكافي لإتمام عملية الهضم.

الشعور بانزعاج وعدم راحة في منطقة المعدة بسبب الضغط الواقع عليها أثناء الممارسة إضافة إلى كونها منتفخة بسبب تناول الطعام.

عدم توفر القوة اللازمة للممارسة الجنسية وهذا يعني أن الجودة الجنسية تكون أقل.

عدم انتصاب القضيب بالشكل الكافي والقوة المطلوبة أو عدم  القدرة على إطالة القضيب فترة طويلة.

عدم الرغبة في الممارسة وتعزيز الدافع لِلمعاشرة الجنسية بسبب الشعور بالرضا الكافي بعد تناول وجبة الطعام.

أضرار وفوائد شرب الماء بعد ممارسة الجنس

أضرار وفوائد شرب الماء بعد ممارسة الجنس
أضرار وفوائد شرب الماء بعد ممارسة الجنس

في الحقيقة إن الأخبار أو المعلومات التي يتم تداولها حول أضرار شرب الماء قبل أو بعد ممارسة الجنس غير صحيحة، بل إن الدراسات تقول أن أفضل شيء يمكن تقديمه للصحة الجنسية هو الاستمرار في شرب الماء وبقاء الجسم رطبًا.

وهناك أيضا دراسات أخرى تقول أن الجفاف يمكن أن يكون من أسباب الضعف الجنسي في الجسم، ولذلك يُنصح بالبدء بشرب الماء قبل 12 إلى 24 ساعة قبل موعد الممارسة لضمان وصوله إلى كل خلية، ويمكن التأكد من شرب كمية كافية من الماء عن طريق لون البول فإذا كان ذات لون غامق فإن هذا يعني شرب المزيد من الماء.

يساعد الماء في وصول الدم والأكسجين إلى الأوعية الدموية بشكل كبير وهذا يعني انتصاب القضيب بسرعة والحفاظ على الانتصاب لمدة كافية، ولكن عدم شرب الماء قد يمنع وصول الدم والأكسجين الكافي إلى الأوعية الدموية مما يمنع الانتصاب الجيد والحفاظ عليه فترة كافية، إضافة إلى الشعور بالإرهاق والتعب وحدوث تقلب في مزاج الشخص.

وسنذكر فيما يلي أبرز الفوائد التي يمكن أن تساعد الرجل والمرأة في تناول المزيد من الماء قبل أو بعد الجماع:

المساهمة في ترطيب المهبل

إن الحرص على شرب الماء من قبل المرأة أو الاستحمام بالماء يعني حماية الجسم من جفاف المهبل والحصول على الترطيب المناسب، لأن مشكلة الجفاف مزعجة للطرفين أثناء الممارسة وقد تؤدي إلى الشعور بالألم وعدم استكمال عملية الجماع.

الوصول إلى هزة الجماع

إن شرب المزيد من الماء يعني المساعدة في تدفق المزيد من الدم إلى المناطق التناسلية وهذا قد يعطي فرصة إلى الحصول على عدد أكثر من هزات الجماع ولمدة أطول أيضا.

زيادة الطاقة الجنسية عند الرجل

يعمل الماء على زيادة الطاقة في جسم الإنسان بشكل عام والرجل بالذات يحتاج إلى طاقة كبيرة تساعد على الممارسة الجنسية بشكل أفضل لذلك فإن شرب المزيد من الماء قد يكون وسيلة آمنة وسريعة لتجديد الطاقة، بينما عدم شرب كمية كافية من الماء وعدم حصول الجسم على الترطيب المناسب قد يؤثر على قدرة الجسم في توليد الطاقة وبالتالي لا يقدم الجسم أفضل ما لديه من الناحية الجنسية.

طرد السموم والرواسب من الجسم

حيث يمكن أن يؤدي عدم شرب المياه إلى التأثير على مستويات الهرمونات الجنسية في الجسم وعدم الرغبة في الممارسة، بينما شرب المزيد من الماء يساعد في طرد السموم والرواسب من الجسم طوال اليوم وفي أوقات الجماع وهذا يلعب دور في الحفاظ على مستويات الهرمونات وزيادة الحافز نحو الممارسة.

مقاومة الإرهاق والتعب

إن الممارسة الجنسية تعني فقدان الكثير من الطاقة والشعور بالتعب والإرهاق والحاجة إلى الراحة، لذلك يجب الحرص على شرب الماء بشكل مستمر من أجل تجديد طاقة الجسم وزيادة القوة للممارسة الجنسية.

زيادة وصول الدم إلى القضيب

إن شرب المزيد من الماء يعني المساهمة في تنشيط الدورة الدموية وتسريع وصول الدم إلى القضيب وبالتالي الحفاظ على قوة الانتصاب لفترة أطول، بينما عدم شرب الماء قد يؤدي إلى الجفاف الذي يعمل على تنزيل مستويات هرمون أنجيوتنسين وبالتالي انخفاض كمية الدم الواصلة إلى القضيب وحدوث ضعف في انتصابه.

زيادة الرغبة في الممارسة الجنسية

إن حرص الرجل والمرأة على شرب 8 إلى 10 أكواب من الماء بشكل يومي يزيد من الأداء الجنسي لديهما وتصبح لديهما الرغبة أكبر نحو الممارسة، بينما عدم شرب الماء والإصابة بالجفاف تعني ارتفاع مستويات هرمونات التوتر مقابل نزول الهرمونات الجنسية وبالتالي انخفاض الدافع نحو الجنس.

الحفاظ على توازن الجسم أثناء الانتصاب

يجب أن يبقى الجسم متوازنًا وفي حالة من التناغم عند انتصاب القضيب، وهذا ما يفعله شرب المزيد من الماء حيث تزيد الرطوبة في الجسم وبالتالي تزيد القوة في الأداء الجنسي والحفاظ على التوازن المطلوب، بينما عدم شرب الكثير من الماء يعني إمكانية الإصابة بالجفاف التي قد تقلّل من حجم كريات الدم الحمراء والبلازما وهذا قد يمنع وصولها إلى جميع أنحاء الجسم وبالتالي لا يتمتع الجسم بِالتناغم والتوازن المطلوب أثناء الانتصاب والممارسة الجنسية.

ما هي شروط الوجبة المتناولة قبل الجماع

ما هي شروط الوجبة المتناولة قبل الجماع
ما هي شروط الوجبة المتناولة قبل الجماع

ذكرنا سابقا أن الوقت المناسب بين تناول الطعام والجماع هو من ساعة الى 3 ساعات على الأقل، ولكن هناك بعض القواعد والتعليمات المرتبطة بطبيعة الوجبة المتناولة، من أبرز هذه الوجبات ما يلي:

الابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة كونها تحتاج إلى فترة طويلة للهضم، إضافة إلى شعور الشخص بالانزعاج وعدم القدرة على التحرك عند الممارسة.

من الأفضل أن يتجنب كل من الرجل والمرأة أي أطعمة يمكن أن ترتبط برائحة كريهة في الفم مثل البصل أو الثوم.

يُنصح عادة بتناول وجبة خفيفة والابتعاد عن الوجبات الثقيلة، لذلك يمكن للرجل أو المرأة تناول طبق سلطة مع شريحة من اللحم أو تناول ساندوتش حبش، حيث يتم هضمها بسهولة وبالتالي عدم شعور الشخص بأي ثقل.

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة