خُبرائنا في خدمتك من أجل صحة جنسية أفضل

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف

أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف وكيف يمكن تجاوز المشكلة ، حيث سنتحدث من خلال هذه المقال عن الأسباب وراء عدم شعور المرأة بقذف القضيب وكيفية حل المشكلة.

تحاول النساء عادة الاستمتاع بكل لحظة مع شريكها أثناء العملية الجنسية، لكنّها قد لا تشعر أحيانًا بقذف القضيب للسائل المنوي وهو ما يعني فقدان أحد عوامل المتعة خلال المعاشرة، ولهذا لا بدّ من معرفة الأسباب التي تحول دون الشعور بإحساس القذف وهذا ما سنتعرف عليه من خلال المعلومات التالية.

أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف

تتعدد وتتنوع الأسباب والعوامل وراء عدم إحساس الزوجة بالقذف، حيث يمكن أن تكون الأسباب نفسية أو صحية أو غير ذلك.

ولكن يعتبر التشنج المهبلي والأضرار الجانبية لبعض الأدوية هي من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى عدم إحساس الزوجة بالقذف، ولكن يلعب التقدم في العمر واستعمال موانع الحمل الهرمونية دورًا في حدوث الأمر، إضافةً إلى العامل النفسي والصدمات والشعور بالذنب حول الممارسة الجنسية.

وسنذكر فيما يلي أهم وأبرز الأسباب التي قد تمنع شعور المرأة بقذف السائل المنوي: 

وجود توتر شديد عند المرأة. 

انخفاض نسبة هرمون الأوكسيتوسين في الجسم. 

الإصابة بالجفاف.

ممارسة العلاقة الجنسية بصمت.

عدم الرضا عن شكل الجسد وفقدان الثقة بشكله.

الشعور بألم في الجسم خصوصًا في المناطق التناسلية.

عدم حصول المهبل على ما يكفي من الرطوبة.

امتلاء المثانة.

التعرض لأضرار جانبية نتيجة تناول بعض الأدوية.

الجلوس لمدة طويلة.

ارتداء المرأة لِأحذية ذات كعب عالي.

التركيز فقط على الوصول إلى هزة الجماع.

أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف بشكل مفصّل

قبل الحديث عن أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف بشكل مفصّل ، يجب أن يدرك الزوجان أنّ الزوج يستطيع الوصول إلى نشوته الجنسية خلال مدة قصيرة تصل إلى 5 دقائق ولكن المرأة تحتاج إلى حوالي 20 دقيقة حتى تصل إلى ذروتها بدءًا من التعري والرقص والإطراء والكلمات الرومانسية ومداعبة المناطق الحساسة وتحفيز البظر إلى الدخول في المهبل، لذلك يجب التركيز في كل خطوة وليس التركيز فقط على شيء واحد.

وبالعودة إلى أسباب عدم إحساس الزوجة بالقذف فَ سنذكر من خلال النقاط التالية الأمر بالتفصيل:

زيادة التوتر عند المرأة: يعتبر من أبرز الأسباب التي ترتبط بعدم شعور المرأة بالقذف خاصّة عند الفتيات صغيرات السن أو اللواتي لم تكن لديهن تجربة سابقة في المعاشرة الجنسية، وقد تكون أسباب التوتر ما يلي: 

وجود أفكار خاطئة عند الزوجة حول العلاقة الجنسية مع الزوج.

عدم قدرة الزوج على منح زوجته ما يكفي من العاطفة والود قبل البدء بالجماع.

وجود مشاكل زوجية بين الطرفين نتيجة أسباب مختلفة، وهذا ما يمنع المرأة نفسيًّا من الدخول في العملية الجنسية.

إذا كانت المرأة بطبيعتها متوترة وعصبية وقلقة من أبسط الأمور.

انخفاض نسبة هرمون الأوكسيتوسين في الجسم: هذا الهرمون معروف باسم هرمون السعادة والحب ولذلك ينبغي أن ينتج الجسم ما يكفي منه للحصول على المتعة الجنسية المطلوبة، ولهذا فإن النقص فيه قد يؤدي إلى عدم الشعور بالمتعة المطلوبة.

قد يكون الإجهاد والإرهاق هو السبب في نقصان هذا الهرمون ولذلك يجب أن يقوم الرجل بزيادة مدة المداعبة  عن طريق تقبيل اليدين وتدليك أماكن التحفيز والتحدث بكلمات رومانسية وعاطفية لضمان حصول المرأة على كمية كافية من الهرمونات اللازمة لحدوث هزة الجماع.

جفاف الجسم: قد يعتقد البعض أن جفاف الجسم وعدم الحصول على ما يكفي من الماء لا علاقة له بالمتعة الجنسية، لكن الحقيقة تقول غير ذلك حيث يرتبط النسيج الخاص بالإثارة الجنسية بالنسيج الضام من الداخل وهذا النسيج يحتاج إلى الانزلاق من أجل تحفيز الجنس أكثر، وبالتالي فإن قلة السوائل قد تؤثر على الإحساس بالرعشة المطلوبة والشعور الحقيقي بالقذف، ولذلك يجب الحرص على تناول ما يكفي من الماء خصوصا قبل ممارسة الجنس حيث يوصى بشرب كوب إلى كوبين من الماء لتسهيل الحصول على المتعة الكافية.   

العلاقة الجنسية الصامتة: هناك الكثير من النساء اللواتي لا يصلن إلى المتعة الجنسية المطلوبة بسبب صمت الرجل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، لذلك يجب على الرجل أن يتحدث مع زوجته ويتبادل معها الكلام الرومانسي اللطيف لأن هذا يحفّز مراكز المخ المرتبطة بالنشاط الجنسي ممّا قد يسرّع من الشعور بالمتعة والنشوة الجنسية المطلوبة إضافة إلى استمرار هذه المتعة لفترة أطول في بعض الأوقات.

عدم ثقة المرأة بشكل جسمها وجسدها: حيث لا تشعر المرأة بقذف القضيب للحيوانات المنوية إذا لم تكن راضية عن شكل جسدها، حيث يبقى الذهن لديها مشغول بسبب عدم الأمان الذي تشعر به أمام زوجها وجسدها عاري.

يمكن تجاوز هذه المشكلة عن طريق طمأنة الرجل لزوجته والتحدث بكلمات تشير إلى رضاه وحبّه لجسدها، إضافة إلى تعلم تقنيات الاسترخاء مثل التنفس حتى تساعدها على تجاوز الأفكار السيئة حول شكل الجسد.

الشعور بوجود ألم في الأعضاء التناسلية الداخلية: في حال شعرت المرأة بألم وانزعاج في المناطق الداخلية فقد يكون من الصعب الحصول على المتعة الجنسية الكافية أو الإحساس بقذف الرجل، ويعتبر تشنج المهبل والتهاب المناطق الداخلية من أبرز الأسباب التي قد ترتبط بوجود ألم في أعضاء المرأة التناسلية وقد يتم الكشف عنها بعد فترة طويلة، لكن يجب على المرأة أن تقوم بحل أي مشكلة صحية مسؤولة عن هذا الألم من أجل تجاوز المشكلة ومنع حدوث مضاعفات.

عدم وجود رطوبة كافية في المهبل: يعتبر هذا السبب من أبرز الأسباب التي قد ترتبط بعدم الشعور بالنشوة الجنسية وعدم الحصول على المتعة الكافية، ولذلك يوصى عادة باستخدام مزلق طبيعي لتسهيل الحصول على الرعشة المطلوبة والتقليل من الألم الحاصل في عملية الجماع.

امتلاء المثانة: يتم عادة التبول بعد ممارسة الجنس مباشرة ولكن يكون من الأفضل الذهاب إلى الحمام وتفريغ المثانة قبل ممارسة الجنس، لأن امتلاء المثانة يجعل تركيز المرأة مشتت ويكون تفكيرها مقتصر على كيفية التحكم بالمثانة وسرعة تفريغها.

وجود آثار جانبية لبعض الأدوية: هناك بعض الأدوية التي قد تقلل من الرغبة الجنسية عند الأنثى والسبب في ذلك هو أن وجود بعض الأدوية التي ترفع من مستوى هرمون البرولاكتين الذي يقلّل من الشعور بالمتعة والنشوة الجنسية مثل أدوية ضغط الدم وحبوب منع الحمل ومضادات الاكتئاب، وهناك أيضا مضادات الهيستامين التي تقلّل من رطوبة المهبل.

الجلوس لمدة طويلة: قد يؤدي الجلوس لفترة طويلة إلى الشعور بألم أثناء الحصول على النشوة الجنسية اللازمة، وذلك لأن الجلوس لمدة طويلة قد يؤدي إلى تقليص عضلات الحوض التي تساعد في حدوث هذا الألم، لذلك يكون من الأفضل الانتقال من مكان الجلوس كل ساعة أو نصف ساعة أو ممارسة التمارين التي تعمل على إطالة عضلات الحوض بعد الجلوس لساعات طويلة مثل: الانحناءات الخلفية والقرفصاء.

ارتداء أحذية ذات كعب مرتفع: قد يكون هذا السبب غريبا نوعا ما عند المرأة، لكن في الحقيقة يؤدي ارتداء الكعب العالي إلى تأثر العضلات القطنية التي ترتبط بالعضلات والأعصاب الموصولة بقاع الحوض والأعضاء التناسلية، حيث تصبح هذه العضلات لزجة ومتوترة وهذا لا يساعد على نقل الرسالة اللازمة للإثارة الجنسية للمرأة أثناء الممارسة الجنسية.

التركيز على الوصول لهزة الجماع: يجب أن يدرك الزوجان أن كل لحظة في الممارسة الجنسية مهمة بدءًا من المداعبة إلى الإيلاج، ولذلك يجب عدم التركيز على الهدف والنتيجة في العلاقة الزوجية لأن هذا قد يؤدي إلى عدم الشعور والإحساس الكامل باللذة والمتعة المطلوبة، ولذلك يجب الاستمتاع بكل لحظة جنسية ومحاولة تطوير طرق وممارسات و وضعيات جديدة لتجديد العلاقة بين فترة وأخرى بعيدًا عن الرتابة والملل.

طرق لعلاج ضعف الرغبة والمتعة الجنسية

طرق لعلاج ضعف الرغبة والمتعة الجنسية
طرق لعلاج ضعف الرغبة والمتعة الجنسية

قد تكون طرق العلاج المرتبطة بضعف الرغبة والمتعة الجنسية كثيرة ومتعددة نتيجة لكثرة الأسباب المتعلقة بالمشكلة، ولكن سنذكر فيما يلي أبرز طرق العلاج التي يمكن القيام بها للتخفيف من المشكلة:

استشارة طبيب مختص أو طبيب نفسي أو مستشار أسري من أجل توجيه الزوجين في كيفية تجاوز المخاوف الجنسية وتعلم التقنيات الصحيحة لممارسة الجنس وتقديم الدعم والمعلومات فيما يخص الإشباع العاطفي بين الشريكين حيث يمكن أن يزيد ذلك من مستوى الإحساس بالرغبة والمتعة الجنسية المطلوبة.

تغيير بعض الأدوية أو إيجاد بديل لها: حيث يمكن أن يقوم الطبيب بدراسة التاريخ المرضي للمرأة وفيما إذا كانت قلة المتعة الجنسية هي إحدى الأضرار الجانبية للأدوية الموصى بها، حيث يمكن أن يقوم بإيقاف تناول الدواء أو تغييره أو استبداله أو التقليل من الجرعة المأخوذة، أو قد يقوم الطبيب بإعطاء أدوية أخرى تساعد في زيادة النشوة والدافع الجنسي.

اللجوء إلى العلاج الهرموني: قد يلجأ الطبيب إلى إعطاء علاج هرموني إذا وجد أن هناك خلل في مستويات الهرمونات داخل الجسم، ولكن يجب التنويه هنا إلى أن هذا العلاج لا يزيد من الرغبة الجنسية بشكل مباشر، ولكنه قد يساعد في التخلص من الأسباب التي تقلّل من هذه الرغبة أو المتعة الجنسية المطلوبة.

نصائح للتغلب على ضعف الرغبة والمتعة الجنسية

يمكن تجنب حدوث ضعف في الرغبة والمتعة الجنسية من خلال إجراء تغيير في بعض الأساليب الحياتية، وسنذكر من خلال النقاط التالية بعض النصائح والعادات الحياتية التي يمكن القيام بها للتمتع بحياة صحية تمنع انخفاض الرغبة والمتعة الجنسية:

ممارسة التمارين الرياضية: تساعد التمارين الرياضية في تجاوز الكثير من الأمور التي قد تكون عقبة في طريق المتعة الجنسية فهي تزيد من الشعور بالثقة بالنفس إضافةً إلى زيادة ليونة الجسم وزيادة القدرة على التحمل والتخفيف أيضا من التوتر والضغوطات النفسية.

الابتعاد عن التعب والارهاق والاجهاد: حيث يمكن أن يزيد التعب والارهاق من الضعف المرتبط بالرغبة والمتعة الجنسية، ولذلك يجب أن يكون هناك موازنة بين ساعات العمل وساعات الراحة حتى يكون الجسم نشيط ولديه طاقة لممارسة الجنس والحصول على المتعة المطلوبة.

التحدث مع الزوج دون أي خوف أو تردد فيما يخص الاحتياجات الجنسية والعاطفية: كما يجب التأكيد على ضرورة التحدث حول الأشياء المزعجة بالنسبة للمرأة فيما يخص العلاقة الزوجية لأن هذا يكسر الكثير من الحواجز ويصبح تجاوز العقبات في الحياة الجنسية أمر سهل.

تخصيص الوقت لِلعلاقة الجنسية: يمكن أن تقوم المرأة بتخصيص وقت معين لممارسة الجنس مع الشريك، هذا سيزيد اهتمام الزوج بالعلاقة كما يصبح الأمر بالنسبة للأنثى مهم أيضا مما قد يحافظ على الرغبة الجنسية دون معيقات.

تطوير طرق ووسائل جديدة فيما يخص العلاقة الزوجية مثل تغيير الوضعيات وتنويع أوقات الممارسة وارتداء ملابس مغرية و مثيرة ومختلفة في كل مرة، حيث يمكن أن يساعد ذلك في إبعاد الرتابة والملل عن العلاقة وتجديدها بشكل مستمر لتبقى الرغبة والمتعة حاضرة عند الطرفين.

هل عدم الإحساس بالقذف والمتعة يمنع الحمل؟

تقول الدراسات أن إحساس المرأة بقذف السائل المنوي والشعور بالمتعة الجنسية لا علاقة له بعدم تخصيب البويضة أو تأخر حدوث الحمل، لكن مع ذلك هناك دراسات أخرى تقول أن الشعور بالنشوة والمتعة الجنسية يمكن أن تزيد من فرص حدوث الحمل كون النشوة تزيد من تشنج الرحم الذي يساهم في تسهيل حركة الحيوانات المنوية وسحبها إلى داخل قنوات فالوب وبالتالي سرعة وصولها إلى البويضة وتخصيبها وحدوث الحمل.

هل توجد أطعمة معينة لزيادة الرغبة الجنسية عند المرأة؟

هل توجد أطعمة معينة لزيادة الرغبة الجنسية عند المرأة؟
هل توجد أطعمة معينة لزيادة الرغبة الجنسية عند المرأة؟

يلعب النظام الغذائي دور كبير في التأثير على الحياة الجنسية عند المرأة والرجل أيضا، حيث يمكن أن يؤدي تناول بعض الأطعمة إلى زيادة الرغبة في ممارسة الجنس وارتفاع مستويات المتعة الجنسية بسبب دور هذه الأطعمة في زيادة نسبة الهرمونات الجنسية في الجسم، وسنذكر من خلال النقاط التالية أبرز الأطعمة التي تساعد في ذلك:

المحار: حيث يتميز هذا النوع من الأطعمة باحتوائه على كميات كبيرة من الأحماض الأمينية التي ترفع من مستويات الهرمونات الجنسية وبالتالي زيادة النشوة والدافع لممارسة الجنس. 

الشوكولاتة الداكنة: حيث إنها تحتوي على مادة السيروتونين التي تزيد من استرخاء الجسم وتحسّن الحالة المزاجية والنفسية مما قد يزيد من الرغبة والنشوة للممارسة الجنسية. 

هل أعاني من ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي؟

اختبار ضعف الانتصاب

هل أنت/ شريكك مصاب بضعف الانتصاب؟ يساعدك اختبار ضعف الانتصاب على تحديد مدى خطورة أعراض ضعف الانتصاب لديك، وكيف يمكنه التأثير على حياتك.
اضغط هنا

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة